اخبار السوق الماليمقالات

التوقعات السنوية للبنك الدولي

أمس، الموافق 7.6.2022، أشار البنك الدولي في تقرير الافاق الاقتصادية العالمية الى احتمالية حصول ركود تضخمي عالمي، وخفض توقعاته للنمو العالمي للعام 2022 من 2.9% الى 1.2% نتيجة للحرب الروسية الأوكرانية، والاضرار المتعددة التي أتت تباعًا لجائحة كورونا، وقد يدخل الاقتصاد العالمي بمرحلة طويلة من التضخم وتراجع في النمو. 

أشار تقرير البنك الدولي ايضًا الي احتمالية انكماش الاقتصاد في أوروبا واسيا بنسبة 2.9% خلال 2022، وتباطأ النمو في اقتصاديات الدول المتقدمة الى 2.6% في 2022 و2.2% في العام المقبل 2023، بعد أن بلوغه نسبة 5.1% في العام 2021.

على صعيد الأجندة الاقتصادية، تترقب الأسواق يوم غد الخميس، الموافق 9.6.2022، الساعة 12.30 ظهراً بتوقيت جرينتش، لإعلان البنك المركزي الأوروبي عن سياسته النقدية، في ظل التوصيات الى البنك المركزي الأوروبي لرفع أسعار الفائدة، حيث اشارت البيانات الاقتصادية الواردة من فرنسا وألمانيا الى ارتفاع مؤشر أسعار المستهلكين، إضافة الى الارتفاع الحاد في منطقة أوروبا، وهذا كافي ل بدء البنك المركزي الأوروبي لرفع أسعار الفائدة.

ولكن من الغير محتمل أن يتم رفع أسعار الفائدة في اجتماع الغد، واحتمالية الإشارة الى انتهاء عمليات شراء الأصول. ومن الممكن أن يبدأ البنك المركزي الأوروبي برفع أسعار الفائدة في الاجتماع المقبل في شهر يوليو، فإن من المتوقع أن يشير البنك المركزي يوم غد لرفع أسعار الفائدة 25 نقطة أساس في يوليو. وفي حال تمت الاشارة الى رفع 50 نقطة أساس، فقد نشهد ارتفاعاً حاداً في العملة الموحدة (اليورو) مقابل جميع العملات.

في يوم الخميس من هذا الأسبوع ايضًا، الموافق 9.6.2022، فستكون ارقام التضخم الأمريكية محط اهتمام الكثير من المستثمرين والمتداولين، مع توقعات بان تواصل أرقام التضخم الأمريكية ارتفاعها، وهو ما سيزيد من تشدد البنك الاحتياطي الفيدرالي بشأن رفع أسعار الفائدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى